القنصل الفرنسي العام في القدس يستقبل أعضاء مجلس إدارة جمعية رجال الأعمال



استقبل ايرفيه ماجرو القنصل الفرنسي العام في مكان إقامته في القدس رئيس وأعضاء مجلس إدارة جمعية رجال الأعمال الفلسطينيين سمير زريق , اسامة عمرو, د. امين حداد , كمال تيم  ,محمد العامور , د. سالم ابو خيزران ومدير الجمعية ماجد معالي على عشاء عمل شارك فيه الجانب الفرنسي فرانسوا فلامون المستشار الاقتصادي والتجاري ونديم عصفور الملحق التجاري في القنصلية الفرنسية في القدس.

وتحدث القنصل الفرنسي حول الدور الذي تقوم به فرنسا لبناء القطاع الخاص والشركات الفلسطينية وتطوير البيئة الاستثمارية وتحسينها من خلال اتفاقية سيتم توقيعها قريبا بين البلدين ستساعد في حماية الاستثمارات والمستثمرين في فلسطين.

كما اشار الى مساهمة فرنسا في تحديث المجموعات الصناعية العنقودية في فلسطين وتعظيم دور القطاع الخاص الفلسطيني ومؤسساته في بناء الاقتصاد الوطني.

هذا وشكر سمير زريق القنصل الفرنسي العام على الدعوة الكريمة وعلى الجهود التي تقدمها فرنسا اتجاه الشعب الفلسطيني بشكل عام والاقتصاد الفلسطيني بشكل خاص موضحا ان القطاع الخاص الفلسطيني بحاجة للاستفادة من المعرفة والتكنولوجيا الفرنسية المتطورة ورفدها  للاقتصاد الفلسطيني وضرورة تعاون القطاعين العام والخاص في البلدين من اجل تطوير ودعم الاقتصاد الفلسطيني الذي يمر في ظروف صعبة نتيجة الأوضاع الحالية على جميع الصعد, وطالب الجانب الفرنسي بالعمل على تطوير المناطق الصناعية في قطاع غزة والضفة الغربية ودعم بناء حوض مائي جاف على الحدود مع اسرائيل.استكمالا للجهود المبذولة حاليا في المنطقة الصناعية في بيت لحم.

واكد على اهمية انجاز اتفاقية حماية الاستثمارات لطمأنة المستثمرين للإقبال على الاستثمار في فلسطين.

هذا وقد طالب المشاركين في اللقاء بضرورة جلب الاستثمارات الفرنسية الى فلسطين والدخول في شراكات تجارية بين رجال الأعمال الفرنسيين والفلسطينيين واستعداد الجمعية وأعضائها لتطوير أية أفكار تساعد في مأسسة العمل بين البلدين ورفع مستوى الأداء والتبادل التجاري والاستثماري وتوفير فرص للقاءات الثنائية بين رجال الأعمال في البلدين.

ودعا فرانسوا فرمون المستشار الاقتصادي والتجاري الفرنسي رجال الأعمال الفلسطينيين في مجلس الإدارة وأعضاء الجمعية للمشاركة في الملتقى السنوي القادم في شهر مايو 2016 لمؤسسة "ميديف" التي تمثل رجال الأعمال والمستثمرين الفرنسيين.

كما وعد بتوجيه دعوة لأعضاء الجمعية للمشاركة في أسبوع المأكولات الفرنسية الذي سيقام في فلسطين في شهر شباط -2016 بمشاركة طهاة فرنسيين سيعملون مع نظرائهم الفلسطينيين في الفنادق والمطاعم الفلسطينية.

وقد اتفق أيضا على تقديم التسهيلات الممكنة لأعضاء الجمعية للحصول على فيزا "الشنغن" الى فرنسا واوروبا.