جمعية رجال الأعمال الفلسطينيين تؤكد على أهمية فتح آفاق التعاون مع القطاع الخاص في قطاع غزة



شارك وفد من جمعية رجال الاعمال الفلسطينيين في الزيارة التي قام بها وفد اقتصادي كبير من الضفة الغربية الى قطاع غزة بتنظيم من سلطة النقد وجمعية البنوك والتي استمرت ثلاثة ايام، وضم وفد الجمعية كل من الدكتور سالم ابو خيزران وعنان عنبتاوي وماجد معالي , حيث هدفت الزيارة الى دعم التنمية في غزة والتشديد على دور القطاع المصرفي في دعم القطاع الخاص من خلال تقديم التسهيلات اللازمة للنهوض بالاقتصاد الفلسطيني والحد من نسبة البطالة.

وقال الدكتور ابو خيزران ان مشاركة الجمعية في الزيارة تاتي بهدف التواصل مع القطاعات الاقتصادية المختلفة في غزة وفتح افاق جديدة من التعاون الاقتصادي مع القطاع الخاص الفلسطيني هناك. واضاف ان وفد الجمعية التقى برئيس جمعية رجال الاعمال في غزة علي الحايك واعضاء الجمعية وتم الاتفاق على ان تقوم الجمعية بتنظيم زيارة خاصة لغزة من اجل تعزيز العلاقة الاقتصادية بين الجانبين واقامة مشاريع مشتركة مستقبلا.

وترأس محافظ سلطة النقد عزام الشواهذا الوفد الذي ناقش الأوضاع الاقتصادية العامة التي يمر بها قطاع غزة، في ظل الحصار الطويل المفروض عليه من قبل الاحتلال الإسرائيلي، وبطء عملية الإعمار وما ينجم عن إجراءات الاحتلال من معاناة شديدة لمختلف الشرائح والقطاعات وفي مقدمتها التجارية والصناعية، وارتفاع نسبة الفقر والبطالة، خاصة في صفوف الخريجين.

وأكد الشوا أن قطاع غزة يحتل أولوية خاصة لدى سلطة النقد والجهاز المصرفي، بسبب الظروف الصعبة التي يعيشها. وأشار إلى الدور الإيجابي الذي لعبته البنوك العاملة في القطاع خلال مختلف الأزمات، خاصة أثناء الحرب الأخيرة المدمرة، حيث كانت الصرافات الآلية تعمل على مدار الساعة ويتم تغذيتها رغم القصف، وفتحت البنوك أبوابها كلما كانت هناك هدنة أو فرصة، وهو ما ساهم في تعزيز صمود المواطنين وتدبير أمورهم الحياتية واحتياجاتهم العائلية والإنسانية.

واستعرض المحافظ الشوا جهود سلطة النقد والجهاز المصرفي في تحقيق الاستقرار النقدي والمساهمة في الحفاظ على الاستقرار المالي وتعزيز وتطوير الاقتصاد الوطني، رغم الأوضاع السياسية والاقتصادية الصعبة، مشيراً إلى الأنظمة المصرفية المتطورة التي أنجزتها سلطة النقد ولا تزال تعمل على إنجاز أنظمة أخرى ستطلقها العام الجاري.

وشملت زيارة الوفد الاقتصادي اجتماعاً لمجلس إدارة سلطة النقد، وآخر لمجلس إدارة المؤسسة الفلسطينية لضمان الودائع التي تعتبر أحد أهم أركان شبكة الأمان المالي. وتأتي هذه الجولة في إطار إستراتيجية سلطة النقد، المتمثلة في زيارة جميع محافظات الوطن والالتقاء بكافة القطاعات والفعاليات الاقتصادية والمجتمعية ومناقشة العلاقة التي تربطهم بسلطة النقد والجهاز المصرفي الفلسطيني، والوقوف على أبرز المشاكل والمعوقات والتحديات.