ورشة عمل في نابلس حول زيادة التبادل التجاري وفرص الاستثمار المشترك مع بولندا



تحت مظلة مجلس الاعمال الفلسطيني البولندي المشترك نظم اتحاد جمعيات رجال الاعمال الفلسطينيين ورشة العمل الثانية الخاصة بالترويج لزيادة التبادل التجاري وفرص الاستثمار المشترك مع بولندا وذلك بالتعاون مع الممثلية البولندية لدى فلسطين ومكتب وزارة الاقتصاد الوطني في رام الله ونابلس وغرفة تجارة وصناعة نابلس وملتقى رجال اعمال نابلس وذلك في قاعة حياة نابلس بحضور ممثلين عن كافة تلك المؤسسات والعديد من التجار ورجال الاعمال  .

في بداية الورشة تحدث السيد عمر هاشم رئيس غرفة تجارة وصناعة نابلس والذي رحب بالحضور مؤكدا اهمية هذه الورشة للتعريف بالتعاون الاقتصادي ما بين فلسطين وبولندا واليات الاستفادة من هذا التعاون وإمكانيات تطويره في المستقبل مؤكدا ان القطاع الخاص الفلسطيني معني بتطوير هذا التعاون وفتح افاق جديدة في مجال التصدير الى بولندا والحصول على وكالات تجارية لشركات بولندية ، مشيرا الى اهمية ان يستفيد القطاع الخاص الفلسطيني من هذه الورش في فتح افاق جديدة من التعاون الاقتصادي مع مختلف دول العالم .

من ناحية اخرى تحدث السيد نضال البزرة رئيس ملتقى رجال اعمال نابلس وعضو مجلس إدارة اتحاد جمعيات رجال الأعمال الفلسطينيين والذي عبر عن سعادته بانعقاد هذه الورشة مؤكدا انها تأتي ضمن سلسة من ورش العمل التي يقوم بها اتحاد جمعيات رجال الاعمال الفلسطينيين ضمن اطار مجالس الاعمال المشتركة مع العديد من دول العالم مؤكدا ان الغرفة التجارية وملتقى رجال الاعمال يسعيان لنفس الهدف وهو تطوير القطاع الخاص وفتح افاق جديدة للعمل الاقتصادي الفلسطيني مضيفا ان هذه الورشة تأتي تأكيدا للعلاقة الوطيدة التي تربط بين فلسطين وبولندا مؤكدا اهمية تطوير هذه العلاقة وبشكل خاص في المجال الاقتصادي خلال المرحلة المقبلة .

بعد ذلك تحدث السيد جراهام مكابي من ممثلية بولندا لدى فلسطين والذي عبر عن سعادته بوجوده في مدينة نابلس مؤكدا ان العلاقة التي تربط بين بولندا وفلسطين هي في تطور مستمر وبشكل خاص على الصعيد الاقتصادي وهناك العديد من مجالات التعاون المشترك وهذه الورشة تهدف الى زيادة هذا التعاون من خلال تعريف القطاع الخاص الفلسطيني بالوضع الاقتصادي في بولندا وإمكانيات الاستثمار والتبادل الجاري فيها .

بعد ذلك تحدث الدكتور ريان درويش والسيد سمير صبيح من وزارة الاقتصاد الوطني والذين قدموا عرضا تعريفياً للمشاركين في الورشة حول طبيعة العلاقة ما بين فلسطين وبولندا وبشكل خاص في المجال الاقتصادي وفرص تطويرها وحجم التبادل التجاري بين البلدين مؤكدين اهمية الحصول على وكالات لشركات تجارية بولندية بشكل منفصل على اسرائيل وضرورة تطوير حجم التبادل التجاري بين البلدين وتوقيع اتفاقيات مشتركة لتعزيز التعاون التجاري ،كما تحدثوا حول الدور الذي تقوم وزارة الاقتصاد الوطني على صعيد تطوير العمل داخل وخارج الوزارة بما يساهم بفتح افاق جديدة امام القطاع الخاص الفلسطيني .

بعد ذلك تحدث السيد كريستوف بارتوش مدير دائرة ترويج التجارة لدى سفارة بولندا والذي قدم للمشاركين في الورشة عرضا حول الفرص والمجالات الاستثمارية الموجودة في بولندا وإمكانيات الاستفادة منها مستعرضا بشكل عام العلاقات الاقتصادية التي تربط بين فلسطين وبولندا، مبيناً حجم ومعدل النمو السنوي في الإقتصاد البولندي وموقع بولندا الجغرافي الإستراتيجي في وسط أوروبا، وكفاءة وجودة الإنتاج في بولندا وبيان الفرص المتاحة للإستثمار فيها والحوافز التي تمنح للمستثمر الأجنبي.

ومن ثم تم فتح المجال للنقاش حيث اجاب السيد جراهام مكابي وكريستوف بارتوش على اسئلة الحضور والتي تركزت على طبيعة الفرص الاستثمارية الموجودة في بولندا وما هو دور القسم التجاري في سفارة بولندا والخدمات التي يقدمها القسم على صعيد فتح افاق جديدة للقطاع الخاص الفلسطيني في بولندا وإمكانيات المشاركة في المعارض التجارية فيها .

وأدار الورشة السيد ماجد معالي امين عام اتحاد جمعيات رجال الاعمال الفلسطينيين الذي أشار الى دور مجلس الأعمال الفلسطيني البولندي المشترك في الإجابة على أي استفسارات مستقبلية تتعلق بالعلاقات التجارية والإستثمارية مع الجانب البولندي ودعا المهتمين للتواصل مع السيدة ايفلين عامر مديرة العلاقات الدولية في الإتحاد ومقررة مجلس الأعمال المشترك بين البلدين. حيث أن التحضير لعقد الدورة الثانية للمجلس المشترك في وارسو في الربع الأول من العام القادم 2017  قيد العمل.

وبين ان مجالس الاعمال المشتركة تهدف الى فتح افاق وشراكات جديدة بين القطاع الخاص الفلسطيني ومختلف دول العالم مضيفا ان القطاع الخاص الفلسطيني يجب ان يسعى لجذب المستثمرين من الخارج وتعزيز علاقاته التجارية مع مختلف الدول..